Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تسجيل الدخول
التسجيل
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-12-2016, 12:07   #1
أم محمد المصرية
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 12 / 11 / 2014
المشاركات: 258
افتراضي سلفيات يرغبن بالزواج من سلفيين ولكن آبائهن يرفضون

رغبة الأخوات من الزواج من سلفيين؛ ولكن آبائهن يرفضون لأسباب ذكرت في المسألة، نذكر منها:
عدم رغبة الوالد في اقتران ابنته بسلفي، وعدم اقتناع الوالد بسن الفتاة، أو بسبب اشتراط اكتمال التعليم أولًا، أو أن المتقدم ليس من نفس العائلة أو القبيلة وقد يوافق الوالد ولا توافق الوالدة

الجواب :
أولًا: نصيحتي للآباء والأمهات أن يقبلوا من هو على دينٍ واستقامة. وخير ذلك السنة والسلامة من جميع المُكَفِّرات والفسقيات الظاهرة، وإلى هذا أشار الرسول – عليه الصلاة والسلام – في قوله: ((إذا أتاكم من تَرضَون دِينَه وخُلُقَه فزَوِّجوه إن لا تفعلُوه تكن فتنةٌ في الأرضِ وفسادٌ عَريض)) وفي رواية ((كبير)) والحديث صحيح بمجموع طرقه، أو على الأقل حسن بمجموع طرقه.

وثانيا: أنصح البنات أن لا يتعجلن فإن كثيرًا من بناتنا – أصلحهن الله – يخالفن عُرف أهلهن، فهي قد تختار رجلًا تعاملت معه في تجارة أو زاملها في العمل أعجبها أظهر لها أشياء من معاملته أعجبتها؛ فتُصِرُّ على الزواج منه، دون أن تخبر حاله، وكم نَبَّهت طالباتي ومن تتصل بي يوم كنت أجلس على الهاتف الثابت لاستقبال الأسئلة، وهذا خطأ بل خطر فعلى المسلمة إذا تقدم لها رجل إن تقدم لها بواسطة امرأة فتقول أرسليه إلى وليي سواء كان هذا الولي أباها أو أخاها، أو عمها وهكذا، حسب ما هو مبسوط في كتب الفروع فإن النساء لا يعرفن من مخابر الرجال شيئا، فكم من امرأة تقدم إليها رجل لِمَا ذكرنا من فأعجبها من معاملته أعجبها فأصرت على الزواج منه فندمت بل وانسلخت هي فظهرت على الفسقيات – نسأل الله العافية والسلامة – وعلى الأمهات أن يكتفين برأي الأب فإن الأب هو الذي يمكن له دراسة حال الرجل بما يتمكن إلى ذلك من السؤال عنه زملاءه ومشايخه كأن يدرس في الجامعات الإسلامية أو يدرس عند أهل العلم يسأل عنه ويجتهد في السؤال عنه فإذا وجد ما يرغبه في تزويج موليته منه فليبعث زوجته - أم البنت- إلى عائلة هذا الرجل لتدرس حالهم، الأخير إذا لم توافق الأم ولا الأب وأبوا إلا أن تتزوج من قبيلتها أو عائلتها فأنصح هنا بناتنا بالحكمة وهي أن تقول لأمها أو لأبيها أنا لا أخالفكم فاعرضوا علي من يتقدم إلي وأنا – إن شاء الله – أستخير ولا أخالفكم الرأي،
هذه نصيحتي، فافهمنها يا بناتي وكنّ آذانًا صاغية؛ فإنّي أعلم من أحوال الرجال – والنساء كذلك، بحسب ما بلغني – ما لا تعلمنه أنتنّ.



فتاوى الشيخ عبيد بن عبدالله الجابرى
أم محمد المصرية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-04-2017, 17:41   #2
أم صهيب السلفية الجزائرية
مشرفة سابقة وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 20 / 4 / 2017
المشاركات: 668
افتراضي

وعليكم الله ورحمة الله وبركاته

جزاكِ الله خيرا أخيتى
أم صهيب السلفية الجزائرية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 09:10.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
بواسطة الانجاز التاريخي