الاثنين 8 شعبان 1439 هـ
23 ابريل 2018 م
جديد الموقع   الصوتيات: التعليق على السؤال 77 فما بعده من الأجوبة المفيدة (وهو الأخير) الأعمال منها ما يختص به ولي الأمر وأخذ العلم عن النووي وابن حجر   الصوتيات: التعليق على السؤال ٧٢ و٧٣ و٧٤ و٧٥ و٧٦ ‪‎ هل يوجد في السعودية فرق منحرفة وحكم الطعن في علمائها وموالاة الكفار ودفع الأموال الطائلة لهم   الصوتيات: التعليق على السؤال ٦٩ و٧٠ و٧١ دراسة غير العقيدة عند أهل البدع وتكفير المعتزلة ومن شابههم   الصوتيات: التعليق على السؤال ٦٦ و٦٧ و٦٨ التعصب للرجال والفرق بين الغيبة والتحذير من أهل البدع وطلب العلم عند أهل البدع   الصوتيات: شرح بلوغ المرام-ح14-15   الصوتيات: التعليق على السؤال ٦٢ و٦٣ و٦٤ و٦٥ ما هي السلفية وحكم من مدح رؤوس أهل البدع وتبديع المبتدع والعذر بالجهل   الصوتيات: التعليق على السؤال ٥٩ و٦٠ و٦١ هجر أهل البدع وكيفية مناصحة ولاة الأمر وسبب تفريق الأمة   الصوتيات: السؤال ٥٦ و٥٧ و٥٨ ذكر الأشخاص عند التحذير منهم وهل التحذيرمن الفرق والأشخاص تفريق للأمة والتعصب للرجال   الصوتيات: السؤال 53 و54 و55 وجوب التحذير من المناهج المنحرفة ومن الدعاة إليها والبدء بالعلم قبل الدعوة   الصوتيات: السؤال 50 و51 و52 أدب الطالب مع شيخه، نصيحة لطالب العلم المبتدئ،ومتى يشارك الطالب في الدعوة      

قصة إسلام عمير بن وهب

السؤال
ما صحة هذا الحديث : - وعن أبي عمران الجوني - لا أعلمه إلا عن أنس - قال : كان وهب بن عمير شهد أحدا كافرا فأصابته جراحة فكان في القتلى فمر به رجل من الأنصار فعرفه فوضع سيفه في بطنه حتى خرج من ظهره ثم تركه فلما دخل الليل وأصابه البرد لحق بمكة فبرأ فاجتمع هو وصفوان بن أمية في الحجر فقال لصفوان بن أمية : لولا عيالي ودين علي لأحببت أن أكون أنا الذي أقتل محمدا بنفسي . فقال صفوان : فكيف تصنع ؟ فقال : أنا رجل جواد لا ألحق آتيه فأغتره ثم أضربه بالسيف ثم ألحق بالجبل ولا يلحقني أحد . فقال له صفوان : فعيالك ودينك علي . فخرج فشحذ سيفه وسمه ثم خرج إلى المدينة لا يريد إلا قتل محمد صلى الله عليه وسلم . فلما قدم المدينة رآه عمر بن الخطاب فهاله ذلك وشق عليه وقال لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم : إني رأيت وهبا قدم فرابني قدومه وهو رجل غادر فأطيفوا بنبيكم صلى الله عليه وسلم . فأطاف المسلمون بالنبي صلى الله عليه وسلم فجاء وهب فوقف على النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أنعم صباحا يا محمد . فقال : " قد أبدلنا الله خيرا منها " . فقال : عهدي بك تحدث بها وأنت معجب . فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : " ما أقدمك ؟ " . قال : جئت أفدي أساراكم . قال : " ما بال السيف ؟ " . قال : أما إنا قد حملناها يوم بدر فلم نفلح ولم ننجح . قال : " فما شيء قلت لصفوان وأنتما في الحجر : لولا عيالي وديني لكنت أنا الذي أقتل محمدا بنفسي ؟ " . فأخبره النبي صلى الله عليه وسلم الخبر فقال وهب : هاه كيف قلت ؟ فأعاد عليه . قال وهب : قد كنت ص . 509 تخبرنا خبر أهل الأرض فنكذبك فأراك تخبر خبر أهل السماء أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله . فقال : يا رسول الله أعطني عمامتك . فأعطاه النبي صلى الله عليه وسلم عمامته ثم خرج راجعا إلى مكة . فقال عمر : لقد قدم وإنه لأبغض إلي من الخنزير ثم رجع وهو أحب إلي من ولدي رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
الاجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد ؛

فهذا الحديث حسن بمجموع طرقه ، وقد ذكر الحافظ ابن حجر في الإصابة ( 4/ 604 ) مجموعة منها ، وأخرجه ابن سعد في الطبقات ( 4/ 187 - الخانجي ) بإسناد صحيح عن عكرمة مرسلا ، وعلقه الماوردي في أعلام النبوة ( ص 121 ) عن عاصم بن عمرو عن قتادة مرسلا .والله أعلم

قائمة الخيارات
0 [0 %]
الثلاثاء 19 جمادة الاولى 1430
عدد المشاهدات 2816
جميع الحقوق محفوظة لشبكة الدين القيم © 2008-2014 برمجة وتصميم طريق الآفاق